نظرات شاردة و مستقبل مجهول

طفلة من غزة تبدو فى الثالثة من عمرها وقد البسوها ملابس وشعار حماس حاملة لعبة عبارة عن سلاح متعدد مع نظرات شاردة ووجه يكسوه الرعب

لفت إنتباهى صورة موجودة على مواقع الإنترنت والخاصة بطفلة تبدو فى الثالثة من عمرها وقد البسوها ملابس وشعار حماس حاملة لعبة عبارة عن سلاح متعدد مع نظرات شاردة ووجه يكسوه الرعب.
هل يعدونها لتفجر نفسها بين أطفال رياض الاطفال؟
لماذا يغتالون براءة طفلة لاتعلم من امر اللعبة التى علقوها فى صدرها شيئا.
الم يكن من الأولى ان يدعوها تلعب مع اقرانها بعروسة باربى او ساندى؟ أو يحضرون لها قالب شيكولاته.
واضح ان الطفلة ليست فى حالة سعادة ، وواضح ان حالة الاسى التى تطل من عينيها ليست بسبب الأرض أو العرض فهى ابعد مايكون ان تدرك اشياءا كهذه.