كتاب المدرسة

سؤال راودنى كثيرا وترددت فى طرحه
الموضوع عن الكتب المدرسية ، ليس عن مضمونها أو محتوياتها …..


 

الموضوع هو هل نحن اغنى من الدول المتقدمة؟ لماذا نهدر بعضا من مواردنا المالية فى اعادة طبع الكتب المدرسية كل عام؟
 
لاحظت انهم فى امريكا ، – أقول امريكا لانه ليست لى دراية بما يحدث فى الدول الآخرى – يلزمون الطلبة بأعادة الكتب المدرسية فى نهاية العام الدراسى الى المدرسة ويجب ان تكون فى حالة جيدة وخالية من التعليقات وما الى ذلك ، فقط مسموح بوضع اسم الطالب فقط ، ويعاد تسليم نفس الكتب لطلبة السنة الدراسية الجديدة وهكذا لمدة تتراوح بين 3 الى 5 سنوات.
   
لايسمح للطالب بالانتقال للصف الذى يليه قبل اعادة الكتب سليمة نظيفة وصالحة للاستخدام او بدفع ثمنها ان كانت قد فقدت او ان حالتها قد اصبحت مزرية.
 
هل يمكن تطبيق ذلك النظام فى مصر حيث اننا جميعا نعلم ان مصير الكتب المدرسية دائما الى بائعى الترمس والطعمية ومحلات العطارة وهو مايمثل اهدارا للمال مما يوفر الكثير للعملية التعليمية بالاضافة الى انها تعلم الطالب كيفية المحافظة على كتابه سليم ونظيف.
 
أم ترانى قد شططت فى تفكيرى؟
انا لم اقصد الكتب فيها ايه ومضمونها ايه انما قصدت لماذا لانعلم الطالب ثانوى او حتى طفل ابتدائى ، لماذا لانعلمهم ان يحافظوا على كتبهم وفى نفس الوقت نوفر ماننفقه على الكتاب المدرسى الى الربع او الثلث مثلا ويوجه الى اشياء مفيدة بدلا من بتوع الطعمية.
 
قد يكون كتاب المدرسة شكله مش عاجب الطالب ، لكن لازم الطالب يتعلم ان يقبله كما هو بل ويحافظ عليه حتى يستفيد منه غيره.
 
النقطة الثانية والتى لا يحب ان نغفلها:
 
الكتاب الخارجى ماهو الا كتاب المدرسة بعد قيام السادة الجهابذة نيابة عن الطلبة بتلخيص محتوياته ، حيث ان الكتاب الخارجى لايضيف مقرر جديد لتوسيع مدارك الطالب ، وانما يختصر له مانسميه نحن حشوا.
 
والاهم فى الموضوع ان الكتاب الوزارى بيساعد الطالب ان يقرأ ويبذل بعض المجهود ويلخلص فهمه للموضوع وفى هذه الحالة ممكن نقول ان الطالب فهم الدرس، اما الاعتماد فقط على الكتاب الخارجى فهو ليس للفهم بل للمجموع ، حيث انك لو قرأت الكتاب الخارجى فلن تجد شيئا تبذل فيه مجهودا لتلخصه ، لانه قد تم تلخيصه واختصاره مقدما.
 
انا افضل ان يكون الكتاب الخارجى فقط لمزيد من الاسئلة لتدريب الطالب على فهم ماوراء الكلمات من خدع وحركات هذا فى المواد الكتابية ، وعلى فهم المزيد من المعادلات رياضية او كيميائية او حتى فى الاحياء.
 
مع كتب المدرسة كان فيه كتب نماذج الامتحانات كانت الوزارة بتوزعها بمصروفات منفصلة ، واتذكر فى احدى السنوات ثارت ضجة لورود اسئلة غير موجودة بالمنهج ، ولكن فى الحقيقة كانت موجودة فى المنهج وكان هناك نفس السؤال فى كتاب الوزارة لنماذج الامتحانات ، ولذلك كان المدرسين الخصوصيين يوصون الطلبة بحل نماذج امتحانات الوزارة.
 
حقيقى انا ماعنديش فكرة ماإذا كان معمولا بنفس النظام ام لا.